Web Analytics
طرق تخطيط النظم الغذائية ( FGP )
طرق تخطيط النظم الغذائية ( FGP )

طرق تخطيط النظم الغذائية ( FGP ) 


المقاييس الغذائية الإسترشادية التى تصمم للشعوب بصفة عامة يمكن أن تستخدم أيضاً لتقييم النظم الغذائية على المستوى الشخصى أو الفردى ، هناك عدة نظم تم تطويرها لوضع التوصيات المتعلقة بالعناصر الغذائية والتى يتم علي أساسها إختيار الغذاء المناسب الصحى أمام الأشخاص وتحديد وتوزيع الماكروز و الميكروز بشكل متوازن ولا أقصد هنا أي نظام غذائي خاص مثل الـ PSMF .

 من أفضل الطرق المستخدمة في ذلك طريقة نظام المجموعات الغذائية ( Food Group System ) حيث تقسم هذه الطريقة الأغذية إلي مجموعات علي أساس ما تحتويه من عناصر غذائية كما توصي أيضاً بالكميات و الأحجام الواجب تناولها من كل مجموعة لكى تحصل على غذاء كامل و صحي ، ولكن تختلف الكميات حسب حاجة كل فرد من العناصر الغذائية و الطاقة الكامنة في الغذاء ، مع الأخذ في الإعتبار العديد من العوامل مثل الـ TEF و الـ BMR .

ومن أحدث الطرق المنبثقة من هذا النظام ( Food Group System ) في الولايات المتحدة هو نظام الهرم الغذائي الإسترشادي ( Food Guide Pyramid ) بينما يستخدم في كندا نظام آخر بإسم ( Food Guide To Healthy Eating ) .

طرق تخطيط النظم الغذائية ( FGP )

وصف الهرم الغذائي :-

( FGP ) عبارة عن دليل لتخطيط البرامج الغذائية لتلبي إحتياجات الفرد من العناصر الغذائية و التوصيات الخاصة بصحة الفرد ومنع الإصابة بالأمراض ، هذا الهرم يقترح ( Proposes ) خطة غذائية تعتمد علي تناول كميات محدودة من خمس مجموعات غذائية :-
  • الخبز و الحبوب و الأرز و المكرونة.
  • الخضروات.
  • الفاكهة.
  • الألبان و الزبادي و الجبن.
  • اللحوم و الدواجن و الأسماك و الحبوب الجافة و البقول و البيض و المكسرت.
أما المجموعة السادسة هي عبارة عن الدهون والزيوت و السكريات و هي تستخدم في الغذاء بنسبة منخفضة .

لماذا نستخدم الشكل الهرمي !؟


هذا الشكل الهرمي يساعد علي تحديد مدى المساهمة النسبية لكل مجموعة غذائية في الغذاء للفرد ، فنجد أن قاعدة الهرم الكبيرة تتكون من مجموعة غذائية تأتي كلها من الحبوب و الخبز و الحبوب الجافة و الأرز و المكرونة وهي غنية بالمواد الكربوهيدراتية النشوية تعتبر الأساس في الغذاء الصحي للإنسان ، أما المستوي الثاني فهناك مجموعتين من الأغذية النباتية فيه وهي مجموعة الخضروات و مجموعة الفاكهه ، أما المستوي الثالث حيث نلاحظ إن حجم الهرم فيها يقل وهذا يعكس صغر الكمية المفروض تناولها من هذا المستوى حيث تتكون من مجموعتين من أصل حيواني وهي الألبان و الزبادي و الجبن ، والمجموعة الثانية مجموعة اللحم و الدواجن و الأسماك و البيض و البقول الجافة و المكسرات ، أما المجموعة السادسة فتقع في قمة الهرم وهي أصغر مساحة بالهرم حيث يقع داخل هذه المجموعة الدهون و الزيوت و المحليات وهذه يجب أن تستخدم بقلة .

المقاييس الغذائية الموصي بها The Recommended Dietary Allowances - RDAs :-


المقاييس الغذائية في الولايات المتحدة هي عبارة عن (RDA ) هذه المقاييس تم تطويرها عام 1940 يواسطة لجنة الغذاء و التغذية ، وتقدر ( RDAs ) البروتينات و الفيتامنات و المعادن بحساب معدلات الإحتياجات المتوسطة منها بالنسبة لعامة المجتمع مع الأخذ فى الإعتبار الإختلافات الفردية في معدلات الإمتصاص للإغذية المختلفة مع إضافة عامل أمان لتشمل هذه المعدلات علي الإحتياجات المختلفة للأفراد ، وهذه التوصيات يتم مراجعتها بصفة دورية علي فترات علي أساس أهم المعلومات و الأبحاث التى تنشر في هذا المجال وأهم تطبيقات ( RDAs ) :-
  • وضع تشريعات الغذاء و التغذية .
  • وضع الخطط وتطوير البرامج التعليمية المتعلقة بعلوم التغذية .
  • تقييم كفاية الإمداد الغذائي في البرامج الغذائية .
  • يستخدم كمقياس للوجبات التى يتم تحضيرها لتلاميذ المدارس ، المستشفيات ، معظم البرامج الحكومية للتغذية مثل التغذية الخاصة بكبار السن أو رجال الفضاء .
  • تستخدم أيضاً هذه المقاييس لتطبيقها علي البيانات الخاصة بالبطاقة الغذائية .

أعدت ( RDAs ) لتقابل بصفة عامة الإحتياجات الغذائية للأشخاص الطبيعية و الأصحاء وبشكل يزيد نسبياً عن إحتاجياتهم الفعلية وعليه فإن تناول الأشخاص لكميات أقل من ( RDAs ) لبعض المواد الغذائية لا يمثل ضرورة زيادة إحتياجاتهم من تناول مثل هذه الأغذية ، تم تصميم ( RDAs ) لمختلف الأعمار لأن الإحتياجات من العناصر الغذائية تختلف خلال المراحل العمرية للإنسان فمثلاً بالنسبة لكبار السن فإن مستويات ( RDAs ) تم تصميمها لمقابلة إحتياجاتهم الغذائية ومنع القصور من أي مصدر من مصادر العناصر الغذائية ، بالنسبة للحوامل فأن مستويات ( RDAs ) لهم وخلال فترات الرضاعة تصمم لتقابل إحتياجات الأم والسماح للنمو الطبيعى والجيد للجنين قبل الولادة ، بالنسبة للرضع و الأطفال فأن معدلات ( RDAs ) صممت لتقابل إحتياجاتهم الغذائية الزائدة لسرعة النمو.

المعايير الغذائية العالمية World Dietary Standards :-


كما سبق فأن هذه المقاييس تختلف من دولة إلي آخرى . ففي كندا تسمي هذه التوصيات Recommended Nutrient Intak - RNI ، كما أن إنجلترا و الدول الآخرى لديها المقاييس الغذائية الخاصة بها , وبصفة عامة فأن ال ( RNI ) مثلها مثل ( RDAs ) تصمم لعامة المجتمع وليس بعض الأفراد ، وعموماً فأن الإختلافات ما بين مرشد غذائى أو توصيات غذائية عن غيرها لا يختلف كثيراً ولكن عندما تكون الإختلافات كبيرة فذلك ناتج من إختلاف العادات الغذائية بين الشعوب فمثلاً البلدان التى يتناول أشخاصها كميات أقل من البروتين عن المتناول لدى الأشخاص في الولايات المتحدة الأمريكية سوف يتبعه إنخفاض إحتياجاتهم من الفيتامينات الضرورية لتمثيل البروتينات.

الخلاصة :-


هذه كانت نبذة أو مقدمة في علوم تخطيط النظم الغذائية ، سأقوم بكتابة مقالات قادمة أكثر تفصيلاً تخص هذا الشق من علوم التغذية ، فالذي أقصده من هذا المقال هو أن تصميم أو تخطيط النظم الغذائية يخضع للعديد من المعايير و النظم التى تصمم بناءاً علي الدراسات و الأبحاث العلمية التغذاوية ، فالموضوع لا يتم بعشوائية أو ببساطة فتخطيط النظم الغذائية يحتاج إلي علم و دراسة و مراجعة قبل أن يتم إعتماد النظام وتقديمه للفرد ، كل تفاصيل تخطيط النظم الغذائية و أشكالها و أنواعها و برامجها سأتناولها في مقالات كثيرة قادمة بإذن الله.

هل تبحث عن مدرب خاص يصمم لك برامجك التدريبية و الغذائية و يكون معك خطوة بخطوة حتي تصل إلي هدفك !؟
المصادر و الدراسات و المراجع المعتمد عليها خلال كتابتى للمقال :-
  1. موضوعات ذات صلة
  2. اخر التحديثات
  3. التعليقات

    ليس هناك تعليقات، اضف تعليقًا

مؤسس الموقع

كورس التدريب و المتابعة الأونلاين

حاسبة النظام الغذائى

وصفات فيديو

كتاب أسرار التضخيم و التنشيف

تطبيق يلا فيتنس

Get it on Google Play

نموذج الاتصال

© بموجب القانون جميع الحقوق محفوظة لموقع أكاديمية يلا فيتنس - كابتن / مينا أكرم
112916108291650025611082916291612916500256256129161864