Web Analytics
أدوية التنحيف و حوارق الدهون .. حقائق و خفايا لا تعرفها !

أدوية التنحيف و حوارق الدهون .. حقائق و خفايا لا تعرفها !

أدوية التنحيف و حوارق الدهون .. حقائق و خفايا لا تعرفها !

أدوية التنحيف و حوارق الدهون .. حقائق و خفايا لا تعرفها !


نسمع كثيراً عن أدوية التنحيف و حوارق الدهون ولما لها من نتائج سحرية في حرق الدهون والمساعدة في حصولك علي جسم مثالي ، ولكن ما مدي حقيقة ما يتم الترويج له حول فاعلية هذه الأدوية وما هي أنواعها و آلية عملها و تاريخها وما تم منع تداوله منها ولماذا ، في هذا المقال سأعرض عليك حقائق وخفايا لا تعرفها عن أدوية التنحيف وحوارق الدهون.

أولاً : حوارق الدهون السابقة والتي منع تداولها حالياً :-


حيث تشمل هذه المجموعة العديد من أدوية ومكملات حوارق الدهون و التي تم إستعمالها لفترة طويلة ثم منعت بعد التحقق من نتائجها و تشمل هذه المجموعة :-

السيبوترامين Sibutramine :-
وهو من أكثر هذه الأدوية شيوعاً بإضافة إلي أنه المكون الفعال في دواء Meridia® ، و الذي قامت شركة Abbott العالمية بسحبه من الأسواق أواخر عام 2010 ، نظراً للتأثيرات و الأثار الجانبية الخطيرة التي يسببها من مشاكل قلبية وسكتات دماغية.

الفينتارمين Phentermine :-
كان يدخل مع Fenfluramine باسم Fen-phen® أو مع Dexfenfluramine باسم Dexfen-phen® ، وقد قامت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بسحب هذه الأدوية من الأسواق عام 1997 لمشاكلها القلبية الوعائية، كما يدخل الفينتارمين Phentermine بشكل جيد مع Topiramate أيضا و يعرف الشكل التجاري باسم Qsymia™ .

الريمونابانت Rimonabant :-
رفضت منظمة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) إعطاء التصريح له في الولايات المتحدة وذلك عام 2006 ، وفي عام 2008 أوصت وكالة الأدوية الأوروبية (EMEA) بعدم تداوله بسبب مشاكله النفسية الخطيرة التي قد تصل إلى الانتحار.

أدوية أخري :-
هناك أيضاً الأدوية التي تم إستخدامها لكبت الشهية لكن بشكل غير شرعي مثل Zonisamide - Fluoxetine - Sertraline k ، ومثل ما سبق يترافق استخدام كل منها بتأثيرات جانبية وتحذيرات.

ثانياً : أدوية التنحيف المغشوشة :-


كما ذكرت سابقاً  فقد تم منع تداول مادة السيبوترامين Sibutramine . لكن المصيبة الكبري هي أنها ما زالت تستخدم بغش حيث توضع ببعض المستحضرات ثم تباع هذه المستحضرات على أنها آمنة أو عشبية ، كما تم ضبط إحتواء بعض من منتجات التنحيف على مواد دوائية أخرى خطيرة بشكل مخفي تستخدم لأمراض ضغط الدم أو الصرع ، وهنالك أدوية أخرى ضبط فيها تواجد مادة Fluxetine المستخدمة لعلاج لاكتئاب والتي ذكرت لك أنه منع استخدامها ، ومن أنواع الغش الأخرى هي استخدام مادة التريامترين Triamterene وهي من أقوي المواد المدرة للبول والتي إن استخدمت بشكل عشوائي قد تسبب مشاكل إسعافية خطيرة حيث يعتمد على خسارة الوزن عن طريق استنزاف الماء الموجود في الجسم.

ثالثاً : المكملات الغذائية :-


يتم الترويج للعديد من المكملات الغذائية التي تباع من دون دليل على أنها تساعد في تخفيف الوزن و لكن تم إثبات عمل القليل منها ولكن الأسوأ من ذلك ، أن بعض المواد أو المكونات المستخدمة في هذه المكملات قد تكون خطيرة وتصنف منظمة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) المنتجات العشبية على أنها مكملات لها علاقة بالنظام الغذائي أو الرجيم ، وهذا يعني أنها غير مصنفة قانونياً ويمكن تسويقها دون الحاجة لسنوات من التجارب ومن المكونات العشبية التي تجدها في هذه المكملات :-

عشبة الإيفيدرا Ephedra أو التي تعرف باسم Ma Huang :-
حظرت إدارة الغذاء والدواء  الأمريكية (FDA) وضعها في المكملات الغذائية عام 2004 ، لتسببها بأمراض كالنوبات القلبية والسكتات الدماغية و الإصابة بنوبات صرع وقد تصل المخاطر للموت ، تتميز باحتوائها على الإفدرين والبسودوإفدرين والفنيل بروبانولامين.

نبات الصبر Aloe :-
يتم تسويقه في بعض الأحيان بمثابة مطهر معوي ، حيث يملك تأثيراً مسهلاً قوياً على الأمعاء ، كما يمكن أن يؤدي إلى إستنزاف المعادن أو ما هو أسوأ في حال وجود مشاكل هضمية كما في حال الإصابة بالتهاب القولون التقرحي.

غوارانا Guarana :-
وهي محرض طبيعي قد يسبب زيادة ضغط الدم.

كاسكارا Cascara :-
وهي ملين فعال جداً لكنه لا ينبغي استخدامه كأداة للتنحيف شأنه شأن الملينات الشديدة الأخرى لأنه قد يسبب جفاف الجسم وخللا في الوظائف الحيوية بالإضافة إلي إنه يتداخل مع بعض الأدوية.

جلوكومانان Glucomannan :- 
مشتق من جذر نبات konjac ، وقد تم حظر الجلوكومانان Glucomannan في العديد من البلدان لأنه عندما يتعرض إلى سائل فأنه يتضخم ويمكن أن يؤدي إلى انسداد في الجهاز الهضمي - في الحنجرة أو المريء أو الأمعاء - وذلك في حال كان بشكل حبوب ، أما على شكل مسحوق فقد أظهر أماناً أكثر و يجب أن يؤخذ مع كمية من الماء لا تقل عن 224 جراما من الماء .

الهوديا Hoodia :-
ينمو هذا النبات في صحراء كالاهاري Kalahari في أفريقيا ، وكان يستخدم للحد من الجوع والعطش خلال رحلات الصيد الطويلة جيث يتميز بإحتوائه على العنصر P57 ، وهذا العنصر هو المسؤول عن قمع الشهية من خلال المساعدة على الشعور بالشبع ولكن ليس هناك دليل موثوق على أنها آمنة أو فعالة فما زلنا بإنتظار مزيد من البحث والدراسة.

أدوية التنحيف المسموح باستخدامها حالياً :-


حتى تاريخ كتابة هذه المقالة تم التصريح بأمان باستخدام الأدوية التالية ولكن بالطبع تحت الإشراف الطبي :-

الأورليستات و يعرف باسمه التجاري Xenical® :-
تقوم آليه عمل الأورليستات على منع إمتصاص نسبة من دهون الطعام في الأمعاء لذلك أحد تأثيراته الجانبية هي البراز الدهني مع وجود إحتمالية حدوث نقص في مستويات الفيتامينات الذائبة في الدهون ، وهو الدواء الوحيد المسموح بصرفه حتى دون روشته طبية وتكون الجرعة الموصى بها كبسولة 120 mg ثلاث مرات يومياً خلال أو بعد ساعة على الأكثر من وجبات الطعام الدسمة.

الميتفورمين Metformin :-
وهو دواء لمرضى السكري من النوع الثاني ، فهو يعمل على التقليل من إمتصاص الجلوكوز في الأمعاء وزيادة حساسية المستقبلات للأنسولين كما يزيد استعمال الجلوكوز في العضلات ويساعد على فقدان الأنسجة الدهنية .

اللوركاسيرين Lorcaserin والذي يعرف باسم Belviq® :-
وهو مقلد انتقائي لمستقبلات السيروتونين من النوع 2C ، يعمل على ضبط الشهية من خلال الشعور بالامتلاء أو الشبع لكنه مازال حديثا وتجري حوله العديد من الدراسات و الأبحاث العلمية.

بعض المكملات الغذائية :-


تختلف عن السابق ذكرهم في بداية المقال بأنهم ذات تأثيرات جانبية أقل أو معدومة ، ولكن لا تزال معظمها في طور الدراسة ولم يتم تأكيد أمانها وفعاليتها بنسبة 100% بعد ، أمثلة عليها :-
  • مستخلص القهوة الخضراء :- يعتقد بأن القهوة الخضراء تقلل من دهون الجسم و تساعد في خسارة الوزن ، وقد ظهرت الأعراض الجانبية عند عدد قليل من الناس وذلك بسبب الكافيين الموجود وتتمثل هذه الأعراض بصداع ، اضطراب في معدة ، العصبية ، الأرق ، عدم انتظام ضربات القلب.
  • الشيتوسان :- وهو سكر مستخرج من الطبقات الخارجية الصلبة الإستاكوزا والكابرويا و الجمبري . يقال أنه يمنع امتصاص الدسم والكوليسترول ، تم دراسة أثره في تخفيض الوزن بجرعات بين 1 : 5 جرامات ، حيث أنه لا يسبب آثاراً جانبية إلا نادراً وتتمثل بإضطراب المعدة.
  • الكروميوم (الكروم) :- وهو معدن طبيعي يعزز تأثير الأنسولين ، بالإضافة إن له دور في تقليل الشهية وحرق المزيد من السعرات الحرارية وتقليل دهون الجسم ويزيد الكتلة العضلية ويتواجد طبيعياً في الغذاء.

الخلاصة :-


الوقاية من زيادة الوزن خير من العلاج ، كما أن الإرادة وتغيير نمط الحياة من أهم العوامل المساعدة على خسارة الوزن ، كما أن فهم طاقة الغذاء و إحتياج جسمك من الطاقة وما يؤثر ليه سوف يساعدك علي تدوير سعراتك الحرارية بشكل صحيح ، وبصفة عامة أنصح دائما بإستشارة أخصائي التغذية أو طبيب يتابع حالتك قبل تناول أي دواء ، و بشكل عام يجب على أي شخص يعاني من زيادة في الوزن اللجوء في البداية لأنظمة الغذائية والتمارين الرياضية ، بحيث يجب أن تستخدم حبوب و أدوية التنحيف في ظروف أشد ، أي عندما لا ينجح فقدان الوزن بالرياضة والأنظمة الغذائية وكان المريض يعاني من المخاطر الصحية المرتبطة بزيادة الوزن أو السمنة ، كما لا تستخدم أدوية التنحيف و حوارق الدهون إلا بإشراف طبي وفي الحالات المزمنة للأشخاص مثل الذين يعانون من خطر إرتفاع ضغط الدم أو خطر الإصابة بالسكري أو ارتفاع مستويات الدهون ، كما يمنع استعمال هذه الأدوية عند النساء الحوامل.

هل تبحث عن مدرب خاص يصمم لك برامجك التدريبية و الغذائية و يكون معك خطوة بخطوة حتي تصل إلي هدفك !؟
المصادر و الدراسات و المراجع المعتمد عليها خلال كتابتى للمقال :-
  1. موضوعات ذات صلة
  2. اخر التحديثات
  3. التعليقات

    ليس هناك تعليقات، اضف تعليقًا

مؤسس الموقع

كورس التدريب و المتابعة الأونلاين

حاسبة النظام الغذائى

وصفات فيديو

كتاب أسرار التضخيم و التنشيف

نموذج الاتصال

© بموجب القانون جميع الحقوق محفوظة لموقع أكاديمية يلا فيتنس
112916108291650025611082916291612916500256256129161864