كيف تكافح مقاومة الأنسولين بداخلك ، ولماذا !؟

كيف تكافح مقاومة الأنسولين بداخلك ، ولماذا !؟

من المعروف أن هرمون الإنسولين Insulin هو الهرمون المسئول عن مساعدة خلايا الجسم على إمتصاص سكر الجلوكوز ، و بالتالي المحافظة على مستوي متوازن لسكر الدم ، و بالرغم من أن الجلوكوز مصدر حيوي يمد الجسم بالطاقة إلا أن العديد من خلايا الجسم لا تستطيع إمتصاصه من تلقاء نفسها ، و تخضع هذه العملية لمقاومة الإنسولين التي تجعل من إمتصاصه أمر صعب حيث يؤثر بصورة سلبية على النسيج الشحمي و العضلات و الكبد ، كما تؤدي بمرور الوقت إلى إرتفاع مستويات سكر الدم و إصابة الخلايا بالأذى ، وأخيراً الإصابة بداء السكري من النوع الثاني .

كيف تكافح مقاومة الأنسولين بداخلك ، ولماذا !؟
كيف تكافح مقاومة الأنسولين بداخلك ، ولماذا !؟

تخضع كل هذه الحالات إلى تأثير النظام الغذائي و نمط الحياة ، ولذلك فإن تغيير كلاً منهما نحو الأفضل يقلل من مقاومة الإنسولين مخفضاً بذلك من المشاكل الصحية المتعلقة به ومن خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني ، وفيما يلي سأخبرك ببعض الإرشادات و النصائح المتعلقة بالنظام الغذائي والتي تزيد حساسية الخلايا للإنسولين .

عندما نفكر فى النظام الغذائي الصحي يأتى فى أذهاننا النظام الغذائي الوسطي الذي يتضمن الإعتماد على زيت الزيتون كمصدر رئيسي للدهون ، وتناول الكثير من الأطعمة النباتية الموسمية ، بالإضافة لتناول الفواكه بدلاً من الحلويات بعد الطعام ، كما يركز هذا النظام على ضرورة تناول مشتقات الحليب و الدواجن و الأسماك  بإعتدال مع كمية قليلة جداً من اللحوم الحمراء والنبيذ خلال الوجبات .

من جانب آخر نجد أن تناول الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي Glycemic Index المنخفض يعد من أهم أساليب علاج مقاومة الإنسولين ، حيث يتم هضم تلك الأطعمة ببطء بدون أن تسبب فى إرتفاع مفاجئ في سكر الدم ، فالنشويات مثلاً تمتلك مؤشر جلايسيمي مرتفع يسبب إرتفاعاً فى سكر الدم الذي يدفع بدوره البنكرياس على إنتاج كمية أكبر من الإنسولين ، وبذلك فإن تناول الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض يمثل طريقة جيدة للحفاظ على مستويات متوازنة لسكر الدم .

فضلاً عن دور الألياف الغذائية و العناصر المعدنية مثل الكالسيوم و المغنيزيوم و البوتاسيوم ، فإنها تمتلك دوراً هاماً في المحافظة على مستويات منخفضة من سكر الدم ، ولذلك ينصح الأفراد الذين يعانون من مقاومة الإنسولين بالإكثار من الأغذية الغنية بهذه المكونات .


الأطعمة تساعد زيادة الحساسية للإنسولين ( ينصح بها ) :-


- الأطعمة الغنية بالبروتين مثل : اللحوم الخالية من الدهون و الأسماك و المكسرات .
- الخضروات غير النشوية مثل : الفليفل و البروكلي .
- الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية من نوع أوميجا 3 مثل : السلمون .
- الأطعمة الغنية بالألياف مثل : الحبوب الكاملة و الفاصولياء .
- الأطعمة المضادة للأكسدة مثل : التوت بأنوعه المختلفة .
- الشاي غير المحلى بأنواعه .
- الاعتماد على الماء بديلاً عن المشروبات المحلاة .


الأطعمة يجب على المريض الامتناع عنها أو استهلاكها بكميات محددة :-


- المشروبات المحلاة مثل : عصائر الفاكهة و الصودا .
- بعض أنواع المشروبات الكحولية خاصة : البيرة .
- الخضار النشوية مثل : البطاطس و القرع و الذرة .
- الحلويات الغنية بالسكر مثل : الكب كيك و الشوكولا.
- الخبز الأبيض و الأرز و المكرونة  و الطحين الأبيض .
- الوجبات الخفيفة المصنعة والمعبأة .
- مشتقات الألبان البقرية و خاصة الحليب .
- الأغذية الغنية بالدهون المشبعة مثل : الزبدة .
- جميع أنواع الأطعمة المقلية .

بالإضافة لكل ما سبق يعتبر التمرين اليومي عامل مهم جداً في تحسن مقاومة الإنسولين ، وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب و الأوعية الدموية و داء السكري من النوع الثاني وغيرها من المشاكل الصحية المستقبلية.


المصادر و الدراسات و المراجع المستخدمة في المقال


مصـدر      مصـدر     مصـدر

مصـدر


كيف تكافح مقاومة الأنسولين بداخلك ، ولماذا !؟
.
كيف تكافح مقاومة الأنسولين بداخلك ، ولماذا !؟

إرسال تعليق

يمكنك مشاركة الموضوع على الواتساب من هاتفك المحمول فقط

اكتب كلمة البحث واضغط إنتر