التعب العضلى Muscular Fatigue

التعب العضلى Muscular Fatigue

ينشأ التعب العضلي نتيجة تكرار عدد كبير من الإنقباضات العضلية القوية و المتعاقبة التى تشكل عبئا علي الجهازين العصبي و العضلي ، كما أن المجهودات العنيفة و المستديمة لمدة زمنية طويلة تشكل عبئاً آخر علي الجهازين الدوري والتنفسي مما يتسبب أيضاً في حدوث التعب .

التعب العضلى Muscular Fatigue
التعب العضلى Muscular Fatigue

وعند قيام العضلات بعدد كبير من التقلصات المنفردة أو المستمرة لفترة من الزمن يحدث إنخفاض واضح في قابليتها على التقلص ، ويمكن تعريف التعب العضلي علي أنه حالة من الإنخفاض المؤقت للكفاءة البدنية و الوظيفية للجسم ، تنشأ كنتيجة لأداء مجهودات بدنية قوية ومتلاحقة تؤثر بشكل واضح علي مستوي الفرد و قدراته علي الإستمرار في الأداء .

أنواع التعب العضلي :-


وفيما يختص بنوعيات التعب الناتج عن إستخدام وتدريب مجموعات عضلية معينة بالجسم - كبيرة أو صغيرة - يمكن تمييز ثلاثة أنواع من التعب العضلي هي :-
1 ) التعب العضلي الموضعي : وهو الذي يحدث عند مشاركة أقل من ثلث الحجم الكلي لعضلات الجسم ، مثل تعب عضلات الذراعين عند التصويت في كرة اليد أو السلة أو مهارات الرماية .
2 ) التعب الجزئي : وهو الذي يحدث عند مشاركة أقل من ثلثى الحجم الكلي لعضلات الجسم مثل تعب عضلات الرجلين في السباحة أو تدريبات الأثقال و غيرها .
3 ) التعب الكلي : هو التعب الذي يحدث عند مشاركة أكثر من ثلثي عضلات الجسم ككل في العمل ، وما يرتبط بذلك من زيادة التأثير على وظائف الجهازين الدور و التنفسي ، مثلما يحدث في رياضات الجري و السباحة و ألعاب الكرة .

أسباب حدوث التعب العضلي :-


علي مدى سنوات طويلة إختلفت تفسيرات العلماء حول ظاهرة حدوث التعب العضلي ، أسبابه ، أنواعه ، علاماته ، و كذلك إرتباط ظهوره بشكل كبير تحت تأثير نوعيات معينة من الجهد البدني أو الحمل التدريبي ، وتراوحت تفسيرات العلماء في ذلك حول أنواع متعددة من التعب ترتبط بظروف التدريب والمنافسة منها : التعب الإنفعالي ، و التعب الذهني ، التعب الحسي ، والتعب البدني ، وكذلك من حيث مواضع شعور اللاعب بالتعب فى الجسم و كون التعب موضعياً في جزء معين من العضلات أو تعب كلى فى الجسم عامة .

ولقد تركزت تفسيرات العلماء حول أسباب التعب العضلي في ثلاثة عوامل أساسية هي :-
1 ) تجمع وتركم فضلات التعب ومخلفات الطاقة بالعضلة من أهمها حامض اللاكتيك وحامض البيروفيك وثاني أكسيد الكربون و الفوسفات الحامضية ، وقد أطلق على ذلك أسم : عامل مواد التعب Fatigue Substances Factor .
2 ) نقص مواد الطاقة اللازمة للإنقباض العضلي مثل نقص مخزون الطاقة الفوسفاتي أو الجليكوجيني .
3 ) تعب الإتصال العصبي العضلي الذي ينتج عن خلل في إنتقال الجهد التأثيري Action Potintial من غشاء الليفة العضلية إلي الألياف ، وهذا السبب هو الذي يرجحه العلماء في الآونة الأخيرة عما كان معتقداً من قبل بأن نقص مادة الأستيل كولين Acetylcholine التى تفرز عند نهاية الأعصاب هي السبب في حدوث التعب لعمليات الأتصال العصبي العضلي .


المصادر و الدراسات و المراجع المستخدمة في المقال


مصـدر      مصـدر      مصـدر

مصـدر     مصـدر

إرسال تعليق

يمكنك مشاركة الموضوع على الواتساب من هاتفك المحمول فقط

اكتب كلمة البحث واضغط إنتر