Web Analytics
رحلة الكربوهيدرات داخل جسم الإنسان

رحلة الكربوهيدرات داخل جسم الإنسان

رحلة الكربوهيدرات داخل جسم الإنسان

رحلة الكربوهيدرات داخل جسم الإنسان 

يبدأ هضم الكربوهيدرات فى الفم حيث تبدأ الأنزيمات الموجودة فى اللعاب أو ما يسمى بيتالين Ptyalin فى البدء بتكسير النشا فى الغذاء ، وبصفة عامة معظم الكربوهيدرات يتم هضمها فى الأمعاء الدقيقة حيث يقوم أنزيم الأميليز Amylase الموجود فى البنكرياس بتكملة وظيفة تكسير وهضم النشا إلى مالتوز Maltose.
تحذير : نظراً لما يتعرض له الموقع من سرقة يومية للمقالات ، نقوم بالبحث الدائم عن أى محتوى منقول أو منسوخ للإبلاغ عن تلك المواقع لفرض العقوبات اللازمة حسب سياسات جوجل لحقوق الطبع والنشر ، لذا وجب التنويه.
يتم إستكمال عملية هضم الكربوهيدرات فى الأمعاء الدقيقة عن طريق الأنزيمات الموجودة فى جدر هذه الأمعاء ( الأغشية المعوية ) ، وبالتالى نجد أن السكريات الثنائية تتحلل بواسطة الأنزيمات حسب المعادلة التالية على سبيل المثال :-
  • سكر السكروز بواسطة أنزيم السكريز يتحلل إلى جلوكوز + فركتوز .
  • سكر اللاكتوز بواسطة أنزيم اللاكتازيتحلل إلى جلوكوز + جالكتوز .
  • سكر المالتوز بواسطة أنزيم المالتاز يتحلل إلى يتحلل إلى 3 جزئ جلوكوز .
  • والسكريات الأحادية الناتيجة تمتص وتنقل إلى الكبد عن طريق دورة الوريد البابي الكبدي .

عدم تحمل اللاكتوز Lactose Intolerance :-

فى حالة عدم تحلل أنزيم اللاكتاز لسكر اللاكتوز الذى يوجد فى اللبن ومنتجاته ، فأنه يمر إلى الأمعاء الدقيقة حيث تقوم البكتريا بتمثيل هذا السكر وتقوم بتحليله حيث ينتج غاز و أحماض وهذه الغازات تسبب بعض الآلام والتقلصات وقد يصحبها إسهال ، عدم قدرة الجسم على هضم سكر اللاكتوز أو سكر اللبن يطلق عليه عدم تحمل اللاكتوز ، وعادة يطلق الناس علي هذه الأعراض إسم حساسية اللاكتوز ولكن هذه التسمية تعتبر خاطئة لأن المعنى الحقيقي لها هو نقص فى أنزيم اللاكتاز، وهو الأنزيم المسئول عن تكسير سكر اللاكتوز إلى جلوكوز + جالكتوز ، وهذ الأنزيم عادة يكون موجود بالجسم عند الولادة لكل الناس ولذلك فإنه نادراً ما يحدث مشاكل فى هضم اللاكتوز فى الأطفال و الرضع .، ولكن على الأفراد الذين يعانون من نقص أنزيم اللاكتازلابد و أن يختاروا بعض الأغذية الغنية بعنصر الكالسيوم بدلاً من اللبن كمصدر له.
فى حالة الأشخاص الذين يمكن لهم أن يتحملوا شرب الألبان نسبياً أي بجرعات صغيرة يمكن لهم إستخدام الزبادي و الألبان المختمرة حيث أن البكتريا المستخدمة فى صناعة هذه المنتجات تستهلك جزء كبير من سكر اللاكتوز الموجود فى اللبن ، كذلك ينطبق ذلك على أنواع الجبن المختلفة حيث أن نسبة اللاكتوز بها تنخفض اثناء عملية التصنيع و الكبس ، لذلك يمكن إستخدامها كغذاء لهؤلاء الأفراد .
وفى حالة الأفراد الذين لا يمكن لهم إحتمال أى جزء من اللاكتوز يمكن لهم إستخدام أغذية توفر لهم إحتياجاتهم الجسمية من الكالسيوم مثل الأسماك و الخضروات الغنية بالكالسيوم وكذلك الألبان التى تعامل بأنزيم اللاكتاز حيث أن هذا الإنزيم يعمل على تحليل سكر اللاكتوز إلى جلوكوز + جالكتوز الأمر الذي يجعل اللبن طعمه أكثر حلاوة ولكنه يعتبر لبن خالى من اللاكتوز Lactose Free ، كذلك تتوافر حالياً كبسولات من أنزيم اللاكتاز يمكن للأشخاص الذين يعانون من نقص الأنزيم فى أجسامهم إستخدام هذه الكبسولات قبل تناولهم أو شرب الألبان أو منتجاتهما.

التمثيل الغذائي للكربوهيدرات فى الجسم :-

تستقبل خلايا الجسم مدد مستمر من الجلوكوز عن طريق تيار الدم أو الدورة الدموية ، وهذا المدد يتم تنظيمه عن طريق الكبد و الهرمونات التى تفرز من البنكرياس ، وبمجرد وصول الجلوكوز إلى الخلايا فيتم تمثيله لإنتاج الطاقة بالجسم.

إنتقال الجلوكوز إلى خلايا الجسم :-

بعد تناول الوجبة الغذائية يتمص الجلوكوز ويدخل تيار الدم مسبباً إرتفاع فى نسبة الجلوكوزو فى الدم ، ويطلق على درجة إرتفاع نسبة السكر فى الدم بعد تناول الوجبة الغذائية Glycemic Response أو Glycemic Index وهذا يتأثر بمكونات الوجبة الغذائية.
ويلاحظ هنا أن الأغذية التى تغادر المعدة بسرعة دون أبطاء تمتص بدرجة أسرعة وبالتالى تعمل على إرتفاع نسبة السكر فى الدم بدرجة أسرع وبالتالى لهذه النوعية من الأغذية أعلى معدل جليسيمياً Highest Glycemic Index ، ومثال ذلك عند تناول بعض الأغذية التى تتكون فى معظمها من السكروز مثل الـ Gum Drop فهذه تستهلك بمفردها فى المعدة ، وبالتالى يرتفع نسبة الجلوكوز فى الدم خلال دقائق.
بينما فى حالة الأغذية التى تحتوى على كربوهيدرات بجانب البروتينات و الدهون فتعمل على إبطاء مكونات الطعام من الخروج من المعدة بمعنى تفريغ المدعة يكون أبطأ ، وبالتالى يعمل ذلك على تأخير معدل دخول الجلوكوز الأمعاء الدقيقة حيث يحدث له إمتصاص وبالتالى فأن معدل أرتفاع نسبة الجلوكوز فى الدم سوف يكون أبطأ عما فى الحالة الأولى ، كذلك الأغذية المرتفعة فى نسبة الألياف تأخذ وقت طويل فى عملية تفريغها من المعدة ، وبالتالى ربما تعمل على أبطاء إرتفاع نسبة الجلوكوز فى الدم.
وسوف اعطي مثال للوجبة الغذائية التالية التى تتكون من الدجاج و الأرز و البسلة الخضراء ، نجد أن معدل أرتفاع السكر فى الدم سوف يستغرق من الوقت 30 : 60 دقيقة وينتقل خلالها الجلوكوز من الدم إلى الكبد وباقى خلايا الجسم المختلفة ، ففى حالة إرتفاع معدل السكر فى الدم بنسبة أكبر من المعتاد ، أو إنخفاضه عن المعدل الطبيعي ، فنجد أن بعض الهرمونات الموجودة فى البنكرياس تعمل لخفض معدل السكر أو زيادته حسب الحاجة.
ويعد إرتفاع معدل نسبة السكر فى الدم على تنبيه غدة البنكرياس لكي يفرز هرمون الأنسولين لكي يسمح للجلوكوز بالدخول إلى خلايا الجسم ، أما فى الكبد فأن الأنسولين يعمل على تنبيه عملية تخزين الجلوكوز فى صورة الجليكوجين ، أما فى العضلات فأن الأنسولين يعمل على تنبيه عملية إستخدام الجلوكوز لأكسدته و إنتاج الطاقة اللازمة للجسم وتكوين الجليكوجين وتخزينه فى العضلات ، أما فى خلايا تخزين الدهون فأن الأنسولين يعمل على سحب كمية الجلوكوز فى الدم وتنبيه بناء وتخليق الدهون ، وكل هذه العمليات تهدف إلى التخلص من الجلوكوز الموجود فى الدم والعمل على خفض نسبته فى الدم إلى المعدل الطبيعي.
وبصفة عامة ، كل المواد الكربوهيدراتيه التى يتم هضمها تتحول إلى سكريدات أحادية تمتص فى فى الأمعاء الدقيقة عن طريق الخمائل الموجودة فى جدر هذه الأمعاء وترتبط بعنصر الفوسفات بمساعدة بعض الأنزيمات ـ وبمجرد دخول الجلوكوز إلى خلايا الجسم فيجري له عمليه تمثيل خلال التنفس الخلوي Cellular Respiration لإنتاج H2O + CO2 وتنطلق الطاقة فى صورة مركب يطلق عليه ATP أو مركبات الطاقة.

سكر الدم Blood Sugar :-


تتحكم عدة هرمونات فى مستوى السكر فى الدم ( الجلوكوز ) أهم هذه الهرمونات هى الأنسولين بالإضافة إلى عدة هرمونات آخرى ، تتراوح نسبة الجلوكوز فى الدم مابين 60 : 100 ملجم لكل 100 مل من الدم ، فإذا إنخفض هذا المعدل أو زاد عنه فإن ذلك يعتبر أحد الحالات الغير طبيعية ، ويرجع ذلك إلى المعدل الغير طبيعي من الهرمونات أو عدم الإستجابة إلى عذع الهرمونات.

ويعرف مرض السكر على إنه عدم القدرة على تنظيم مستوى السكر ( الجلوكوز ) فى الدم ، وبالتالى يتراكم و يتزايد معدل السكر فى الدم ، ويعتبر مرض السكر أحد أمراض الصحة الخطيرة ، حيث يزيد مرض السكر من خطورة أمراض ضغط الدم و أمراض القلب و الفشل الكلوى ، يعمل المستوى المرتفع من الجوكوز فى الدم على الإرتباط بالبروتينات ويعمل على تغير وظيفتها البنائية ويؤدى إلى تدمير خلايا الجسم ، وأهم هذه الخلايا والأعضاء المعرضة للتلف هى العين ، الكلى ، الأوعية الدموية ، حيث وجد أن 30 % من مرضى السكر تصاب بالفشل الكلوى ، و 50 % من الحالات تصاب بالعمى ، وعموماً هناك نوعين رئيسين من مرض السكر.


النوع الأول :-


هذا النوع من المرض يسمى ( Type 1 ) يصيب 10 % من مجموع المصابين بمرض السكر ، حيث يتركز تشخيص هذا المرض فى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عام ، ويرجع سبب هذا المرض لإنخفاض معدل إفراز هرمون الأنسولين من البنكرياس اللازم لتنظيم معدل الجلوكوز فى الدم ، حيث يقوم الجهاز المناعى بتدمير الخلايا المفرزة للأنسولين الموجودة فى البنكرياس ، وفى هذا المرض يرتفع معدل الجلوكوز فى الدم حيث لا يوجد هرمون الأنسولين فى الدم بدرجة كافية ، فلا يدخل الجلوكوز إلى الخلايا لكى يستخدم أو يخزن كمصدر للطاقة ، وفى هذه الحالة فأن رد فعل الجسم يبدو وكأنه فى مجاعة ، وبالتالى يتجه الجسم إلى إستخدام الدهون به كمدر للطاقة اللازمة له.
وبالطبع علاج هذا النوع من المرض يحتاج إلى الحقن بالأنسولين و تعديل نظام الوجبات الغذائية وممارسة بعض التدريبات الرياضية المناسبة ، ولابد من حقن الأنسولين لأن تركيبه عبارة عن بروتين فإذا تم تناوله عن طريق الفم فسوف يحدث لهذه البروتينات عملية تكسير وهضم فى الأمعاء Gastrointestinal وبالتالى تنعدم الفائدة منه ، وكما سبق و أخبرتك أنه يجب تنظيم الوجبات الغذائية ومعدل تناول كميات الكربوهيدراتلتتفق مع معدل جرعات الأنسولين الذى يحقن بالجسم ، كما يراعى الإقلال من الدهون لأن معدل الإصابة بأمراض القلب تزيد فى حالة مرض السكر.

النوع الثاني :-


وهو يمثل حوالى 90 % من باقى  مجموع مرضى السكر ويسمى ( Type II ) أو Maturity Onset ، وهذا النوع يظهر عادة فى الأشخاص الأكثر بدانة ، والبالغين من العمر أكثر من 40 عاماً ، فى هذا النوع يكون إفراز الأنسولين عادياً ولكن نجد أن خلايا الجسم تقاوم فعل هرمون الأنسولين ، لذلك يلزم كمية كبيرة من الأنسلوين للخلايا لكى تأخذ الكمية الكافية من الجلوكوز لتواجه إحتياجاتها من الطاقة.
وهذا النوع من المرض يمكن التحكم فيه عن طريق تنظيم برامج التغذية وممارسة التدريبات الرياضية لأن زيادة نسبة الدهون فى الجسم يزيد من مقاومة الأنسولين ، وحالياً توجد فى الأسواق عديد من الأغذية لمرضى السكر وقد قمت بوضع العديد من وصفات الطهى الصحية لمرضى السكر ، وبصفة عامة يجب أن تكون الأغذية منخفضة فى نسبة السكر ، وبالتالى تعمل على عدم رفع نسبة الجلوكوز فى الدم بسرعة.

مصطلحات :-


الـ Hypoglycemia هى عبارة عن إنخفاض معدل السكر فى الدم عن المعدل الطبييعي ، والـ Hyperglycemia هى عبارة عن إرتفاع معدل نسبة السكر فى الدم عن المستوى الطبيعي ، وسببها قد يرجع إلى تناول كميات كبيرة من الجلوكوز ويكون ذلك مصحوباً بإفراز زائد من الجلوكوز فى البول وتعرف هذه الظاهرة بإسم الجلكوزيوريا Glucosuria.

ملاحظة هامة :-


إن التوصيات الدولية الخاصة بالوجبات المتزنة الصحية للجسم توصى بأن تكون كمية الكربوهيدرات فى الوجبة يجب ن تزيد إلى 55 : 60 % من الكمية الكلية للطاقة اللازمة ، وهذه الزيادة يجب الحصول عليها من التناول الحبوب و الخضروات و الفاكهة ، كذلك توصى الهيئات الدولية بتناول الألياف الغذائية بمعدل 10 : 13 جرام من الألياف الغذائية لكل 1000 كالوري.

هل تبحث عن مدرب خاص يصمم لك برامجك التدريبية و الغذائية و يكون معك خطوة بخطوة حتي تصل إلي هدفك !؟
المصادر و الدراسات و المراجع المعتمد عليها خلال كتابتى للمقال :-
شاهد فيديوهات قد تهمك من قنواتنا على اليوتيوب ، أيضاً لا تنسي الإشتراك بمجموعة يلا فيتنس و تفعيل زر الجرس ليصلك كل ماهو جديد ومميز.
مجموعة قنوات يلا فيتنس - 7 قنوات




تحذير : نظراً لما يتعرض له الموقع من سرقة يومية للمقالات ، نقوم بالبحث الدائم عن أى محتوى منقول أو منسوخ للإبلاغ عن تلك المواقع لفرض العقوبات اللازمة حسب سياسات جوجل لحقوق الطبع والنشر ، لذا وجب التنويه.

  1. موضوعات ذات صلة
  2. اخر التحديثات
  3. التعليقات

    ليس هناك تعليقات، اضف تعليقًا

مؤسس الموقع

كورس التدريب و المتابعة الأونلاين

حاسبة النظام الغذائى

وصفات فيديو

كتاب أسرار التضخيم و التنشيف

نموذج الاتصال

© بموجب القانون جميع الحقوق محفوظة لموقع أكاديمية يلا فيتنس
112916108291650025611082916291612916500256256129161864