Web Analytics
التأثير النفسى للإستمرار فى الرياضة - نصائح وحلول

التأثير النفسى للإستمرار فى الرياضة - نصائح وحلول

التأثير النفسى للإستمرار فى الرياضة - نصائح وحلول

التأثير النفسى للإستمرار فى الرياضة - نصائح وحلول


إذا كنت من المتحمسين للتمارين الرياضية ومن الذين يمارسون التمارين المختلفة بشكل منتظم في الصالات الرياضية أو الهواء الطلق ، فهذا أمر جيد جداً ، أما إذا كنت من الناس الذين لا يهتمون بممارسة الرياضة ، فأنت بالتأكيد بحاجة لاكتشاف فوائدها النفسية و الصحية .
يمكن للجميع الاستفادة من الرياضة بشكل أو بآخر ، بما في ذلك المصابين بالأمراض المزمنة خاصة لمرضى القلب ، فقد استهوى حب الرياضة وممارسة التمارين الرياضية إهتمام الكثيرين ، وفي الواقع أن الأغلبية العظمى من الناس لا يمارسون الرياضة ولا يفكرون في الانضمام إلى أي برنامج رياضي لأسباب كثيرة مختلفة ، فبالتأكيد هم لا يعرفون الفوائد الهامة للرياضة في الحياة من الناحيتين النفسية والبدنية ، ولا يدركون الخسائر التي يمكن أن تصيبهم في حالة عدم ممارسة التمارين الرياضية ، فقد وجدت العديد من الدراسات أن هناك مجموعة من المتغيرات النفسية التي تحرك الإنسان لكي يفكر في الاستمرار في ممارسة الرياضة بعد أن يبدأ بفترة بسيطة ، من خلال معرفة المتدرب بأن الرياضة والتمارين الرياضية مهمة لاستمرار العيش في حياة أفضل ، هذا بالإضافة إلى الإيمان بحاجة الجسم والعقل للتمارين الرياضية من اجل خفض التوتر والضغط النفسي الذي يواجهم في حياته اليومية ، و إدراك الفرد بإمكانياته الحقيقية من الناحية البدنية والمهارية من خلال ممارسته للرياضة و السعى في تطويرها ، أيضاً إلتزام الإنسان بمبدأ أن الرياضة هي جزء مهم من أسلوب الحياة التي يحياها مع الآخرين و يجب عليه العمل على تنميتها .

نصائح هامة :-


يجب عليك تحديد أهداف واقعية و تقسيمها إلي أهداف قصيرة المدى و أهداف بعيدة المدى في ممارسة الرياضة لأن الأهداف ستدفعك نحو الأمام للعمل على تحقيقها ، وعندما تضع أهدافك عليك أن تتأكد أن الخطوات التي سوف تتبعها صحيحة و سوف تقودك للنجاح فى تحقيقها ، إذا لم تكن لديك المعرفة الواسعة لوضع مثل تلك الأهداف فلا بأس من إستشارة مدرب مختص يساعدك علي ذلك ، عليك أيضاً أن تؤمن بأن اتخاذك للقرار الصحيح وتصميمك عليه سيقودك نحو النجاح ، و تذكر دائماّ أن الزمن والوقت في حياتك يمر من خلال أجواء روتينية ولابد أن تتحرر من ذلك.

حلول ومعالجات :-


لكي نعالج الحالات السلبية الناجمة نتيجة لعدم ممارسة الرياضة فانه يتحتم عليك أن تقوم ببعض الأمر ، أولاً يجب أن تضع قائمة تدون فيها النتائج و الآثار السلبية التي حصلت عليها ، يجب تحديد المشاعر والأفكار التي يمكن أن تساهم في دفعك للامام ، يجب الأخذ بعين الاعتبار النتائج الايجابية التي استطعنا تحقيقها و الوصول إليها في السابق إذا كنت قد سبق لك ممارسة الرياضة ثم توقفت ، أيضاً عليك كتابة قائمة بالأشياء التي كنت ستحصل عليها إذا كان إلتزامك في البرنامج التدريبي دقيقاً ، هذا بالإضافة إلي العمل على تغير نمط الحياة وإعطاء هذا الموضوع أولوية لتصبح ممارسة الرياضة عادة مستمرة وليست شيئاً ترفيهياً ، عليك الإيمان بان أفضل شيء عليك أن تعمله الآن هو في أن تتعلم ، تتعلم دائماً ، كما يجب عليك أن تختار زملاء أو أصدقاء أو أفراد من العائلة يلتزمون معك ويعملون على تشجيعك لممارسة الرياضة.

هل تبحث عن مدرب خاص يصمم لك برامجك التدريبية و الغذائية و يكون معك خطوة بخطوة حتي تصل إلي هدفك !؟
  1. موضوعات ذات صلة
  2. اخر التحديثات
  3. التعليقات

    ليس هناك تعليقات، اضف تعليقًا

مؤسس الموقع

كورس التدريب و المتابعة الأونلاين

حاسبة النظام الغذائى

وصفات فيديو

كتاب أسرار التضخيم و التنشيف

تطبيق يلا فيتنس

Get it on Google Play

نموذج الاتصال

© بموجب القانون جميع الحقوق محفوظة لموقع أكاديمية يلا فيتنس - كابتن / مينا أكرم
112916108291650025611082916291612916500256256129161864