حساسية السمسم Sesame Seed Allergy

حساسية السمسم Sesame Seed Allergy

حساسية السمسم Sesame Seed Allergy هى أحد أشكال الحساسية الغذائية و يعود أول ظهور لها إلى العام 1950 ، ولكنها للأسف أصبحت أكثر شيوعاً وإنتشاراً في وقتنا الحالي ، تعتبر حالياًَ واحدة من العشرة أسباب الأكثر تسبباً بالحساسية الغذائية ، وتعتبر الأولى ضمن شريحة البذور المسببة للحساسية ، حيث تكون الحساسية تجاه الأنواع الآخرى من البذور أقل شيوعاً مثل حساسية بذور دوار الشمس ، بذور الخردل ، بذور الخشخاش .

حساسية السمسم Sesame Seed Allergy
حساسية السمسم Sesame Seed Allergy

يفسر إرتفاع نسبة الأطفال الذين يعانون من الحساسية تجاه السمسم بزيادة إستهلاك السمسم و منتجاته حيث تكون أكثر إنتشاراً في البلدان التى يعتبر السمسم فيها مادة غذائية شائعة ، ويجب التنويه أن المدة اللازمة للتخلص من هذا النوع من الحساسية ما زالت مجهولة حتى يومنا هذا ! ، وفي الغالب تترافق حاسية السمسم بحاسية الفول السودانى و الجوز ، لذلك فأنه من الضروري معرفة وجودة حالات حساسية آخرى عند تشخصيص الحساسية تجاه أحد أنواع البذور ، ودائماً أنصح بإستشارة الطبيب لمعرفة الأطعمة التى يجب تجنبها في هذه الحالات كما يستطيع الأشخاص الذين يعانون من الحاسية الخفيفة تجاه السمسم تناول كميات قليلة منه ، والجدير بالذكر أن البروتين المسبب للحساسية لا يتحرر إلا عند هرس أو طحن البذور ، أما عندما يتم تناولها بشكلها الكامل فأن هذا البروتين لا يتحرر وبالتالى لا يسبب أي رد فعل تحسسي تجاهه.

يعتبر كل من الحلاوة و الطحينة و سلطة الحمص بالطحينة و البابا غنوج من أكثر الأطعمة شيوعاً و التى تحتوي علي السمسم ، فضلاً عن إحتمال إستخدامها كمكون إضافي في أطباق آخرى ، كما يمكن أن يتواجد السمسم أو آثاره في منتجات المخابز كالخبز و البسكويت و الرايز كيك و الفطائر و الموسلي ، فضلاً عن بعض الأطعمة المصنعة مثل النودلز و السجق و اللحوم المصنعة و البرجر النباتي و الشانتي و بعض المشروبات العشبية مثل الأكواليبرا و بعض الحلويات .

وبالنسبة لزيت السمسم  فهو من الزيوت التى تعصر علي البار ولا تخضع لعلميات تكرير ، علي عكس الزيوت الآخري كزيت الفستق ، وهذا يعني أن البروتينات الموجودة فيه لا يتم نزعها بل تبقي ضمن الزيت ، الأمر الذي يسبب ردود فعل تحسسية عن الأشخاص الذين يعانون من حساسية السمسم ، علماً أن زيت السمسم يتميز بخواصه المقاومة للأكسدة وهو شائع الإستخدام في المطبخ الشرقي ، هذا غير إستخدامه في مستحضرات التجميل و الصيدليات .

وعلي الرغم من إستخدام الشكل المكرر للزيت في صناعة هذه المستحضرات ، إلا أن الإختبارات أثبتت تسببها برد فعل تحسسي شديد عند تطبيقها علي الجلد ، ولذلك فأن قراءة مكونات هذه المستحضرات أمر ضروري جداً قبل إستخدامها إذا كنت تعاني من رد فعل تحسسي من السمسم أو اي من مشتقاته .

أعراض الحساسية الغذائية تجاه السمسم :-


- صعوبة التنفس .
- إنخفاض معدل ضربات القلب .
- السعال .
- غثيان و فئ .
- حكة داخل الفم .
- ألم في البطن .
- إحمرار في الوجه .

الخلاصة :-


إن فحوصات الدم والبشرة تعطي نتائج سلبية لدى المرضي الذين يعانوا من ردات فعل تحسيسية تجاه السمسم ، والسبب غير معروف حتى الآن ، لذلك من الضروري إستشارة طبيب مختص عند ظهور الأعراض السابق ذكرها بعد تناول السمسم أو أحد المنتجات الحاوية عليه ، كما يستطيع الأشخاص الذين يعانون من الحاسية الخفيفة تجاه السمسم تناول كميات قليلة منه ، والجدير بالذكر أن البروتين المسبب للحساسية لا يتحرر إلا عند هرس أو طحن البذور ، أما عندما يتم تناولها بشكلها الكامل فأن هذا البروتين لا يتحرر وبالتالى لا يسبب أي رد فعل تحسسي تجاهه.

المصادر و الدراسات و المراجع المستخدمة في المقال


مصـدر      مصـدر       مصـدر

مصـدر       مصـدر

إرسال تعليق

يمكنك مشاركة الموضوع على الواتساب من هاتفك المحمول فقط

اكتب كلمة البحث واضغط إنتر