Web Analytics
مدخل إلى علم الغذاء و التداخلات الدوائية
مدخل إلى علم الغذاء و التداخلات الدوائية

مدخل إلى علم الغذاء و التداخلات الدوائية


نسمع كثيراً عن التدخلات الدوائية مع بعضها البعض وأنه قد يتصادف وجود تعارض بين دواء و آخر ، ولكن هل سألت نفسك يوماً سؤالاً أكثر عمقاً ألا وهو هل هناك أطعمة معينة يتوجب على المريض تجنبها عند تناوله للدواء ! هذا ما ستناول عرضه في هذه السلسلة من المقالات بإذن الله وسأبدأ بنبذه بسيطة في هذا المقال .

ولكن .. حتى نستطيع الإجابة عن هذا السؤال يجب علينا فهم الآلية التي يتم من خلالها تداخل الأدوية مع الغذاء :-
  • ينحل الدواء في المعدة.
  • ثم يتم إمتصاص الدواء إلى الدم حيث ينتقل بعدها إلى مكان تأثيره.
  • بعدها يستجيب الجسم للدواء وبالتالي يظهر تأثيره.
  • ثم يتم التخلص من الدواء عن طريق الكلية أو الكبد أو كلاهما معاً.
يؤثر الطعام بأشكال مختلفة علي هذه العملية ، علي سبيل المثال الوجبة الغنية بالدسم تزيد من إمتصاص بعض الأدوية و في نفس الوقت تقلل من تحرر أنواع أخرى من الأدوية وبالتالي تؤثر على استجابة الجسم للدواء في الحالتين.

أمثلة لبعض الأطعمة التي لها تداخلات مع بعض الأدوية :-


الحليب ومشتقاته :-
يحتوي الحليب على إلكتروليات الكالسيوم التي ترتبط مع بعض الأدوية و تقلل من إمتصاصه من الأمعاء إلى الدم و بالتالي تحد من فعاليته مثل أدوية الضغط و المضادات الحيوية (Tetracycline Antibiotics - التتراسكلينات) و ( السيبروفلوكساسين - Ciprofloxacin - k ) و يمكن أن تحل هذه المشكلة بخلق فاصل زمني ( ساعة : ساعتين ) بين تناول مشتقات الحليب و بين تناول الدواء.

التيرامين ( الجبن - الشوكولا - اللحوم المدخنة - النبيذ ) :-
الأغذية التى تحوي تركيزات عالية من التيرامين و هو حمض أميني يمكن أن يسبب إرتفاع مفاجئ و خطير جداً في الضغط الدموي عندما يتم دمجه مع مضادات الاكتئاب والتي تعمل بآلية وقف و تثبيط أنزيم ( MAO ).

الأوراق الخضراء ( السبانخ - البروكلي - الكرنب ) :-
الأوراق الخضراء غنية ( بفيتامين k ) الذي يلعب دوراً هاماً في تشكل الجلطات في الدم و بالتالي تتداخل هذه الأطعمة مع أدوية السيولة الدموية ( وارفارين ) ، حيث تعمل هذه الادوية على وقف و تثبيط اصطناع ( فيتامين K ) والذي يعتبر من أهم أسباب تشكل عوامل التجلط ، و بالتالى تناول كميات كبيرة من هذه الأطعمة ستقل فعالية أدوية السيولة الدموية.

الكحول :-
  • دمج الكحول مع الأنسولين أو خافضات السكر التى يتم تناولها عن طريق الفم تؤدي لزيادة تأثير هذه الأدوية و حدوث انخفاض شديد جداً في سكر الدم.
  • تناول الكحول مع الادوية المسكنة للألم ذات التأثير القوي مثل الكودئين والمورفين قد تؤدي لحدوث الغيبوبة أو الموت.
  • تناول الكحول مع الأدوية التي تمتلك تأثر مهدئ مثل (مضادات الهستامين ، المرخيات العضلية ، مضادات الصرع ) يزيد من التأثير المحدث للنعاس.
  • دمج الكحول مع الباراسيتامول يمكن أن تكون سامة للكبد ، و تناوله مع مضادات الإلتهاب مثل الايبوبروفين و النابروكسن قد يزيد خطر الإصابة بالنزيف المعدي.

فول الصويا :-
يتداخل مع أدوية الغدة الدرقية .

الشاي :-
يحتوي الشاي علي مادة تسمي"العفص" فهي المسؤولة عن لونه و طعمه ، يرتبط العفص مع الحديد و بالتالي يمنع إمتصاصه من الأغذية التي تحتويه وتحديداً الحديد من المصادر النباتية.

العرق سوس :-
يحتوي العرق سوس علي مركب يدعى الجليسريزين و الذي يقلل من فعالية مدرات البول و أدوية الضغط و يزيد من فعالية بعض الستيرويدات مسبباً تأثيرات جانبية غير مرغوبة .

فاكهة الجريب فروت :-
الجريب فروت ( الكريفون ) تناولها يؤدي لتثبيط و وقف أنزيم Cytochrome P450 3A4 وبالتالي يزداد تركيزات الأدوية التي يكون هذا الإنزيم مسؤول عن استقلابها مما يؤدي إلى تأثيرات غير مرغوبة ، أمثلة لذلك : حوارق الدهون من فئة الستاتين - خافضات الضغط من فئة مضادات الكالسيوم Calcium - Channel Blockers (أملوديبين Amlodipine - نفدبين Nifedipine ) ، وفي الحقيقة أن عصير الجريب فروت يعزز من تأثير بعض الأدوية المستخدمة في حالات الضعف الجنسي ( الفياجرا ) ولكن لا يمكن التنبؤ بنتائجها ، فقد تؤدي إلى نتائج سلبية مثل الصداع وانخفاض ضغط الدم.

الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم ( الموز - البرتقال - الاوراق الخضراء - بدائل الملح ) :-
تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مع بعض خافضات الضغط و مدرات البول قد تسبب ارتفاعاً شديدا في البوتاسيوم وهذا بدوره يؤدي لاضرابات في معدل ضربات القلب ، مثال : المدرات الحافظة للبوتاسيوم ( سبيرونولاكتون spironolactone).

القهوة و مشروبات الكافئيين :-
تناول مشروبات الكافيين مع الأدوية ذات التأثير المنبه للمنطقة العصبية المركزية سوف يزيد التأثير المنبه بشكل كبير و يؤدي لظهور أعراض خطيرة جداً ، و من هذه الادوية : الافدرين ( مضاد احتقان ) - الثيوفللين Theophylline ( يستخدم في حالات الربو ) ، بعض المضادات الحيوية من فئة الكينولون Quinolones ( سيبروفلوكساسين Ciprofloxacin ، و نورفلوكساسين Norfloxacin ) و مانعات الحمل و الفيراباميل Verapamil تعيق إمتصاص الكافئيين و بالتالي تزيد تركيزه و تظهر آثار جانبية مثل الصداع وتسرع القلب.

الأطعمة الغنية بالألياف :-
الألياف غير الذائبة مثل نخالة القمح ترتبط مع بعض الأدوية وتمنع إمتصاصها وبالتالي تقل فعاليتها فعلى سبيل المثال مرضى السكري الذين يعملون على إنقاص مستويات الدهون بتناول الشوفان بعد أخذ الميتفورمين ( منظم للسكر ) فهذا قد يؤثر بطريقة سيئة على السكري لديهم ، من الأمثلة الأخرى أيضأً : الديجوكسين Digoxin المستخدم لأمراض القلب - ليفوتيروكسين Levothyroxine المستخدم في أمراض الغدة الدرقية.

فيتامين ب 12 :-
فيتامين ب 12 يتطلب إمتصاصه وجود عامل كيميائي في مخاطية المعدة يعرف بإسم العامل الداخلي ، إن بعض الأدوية المستخدمة لتقليل حموضة المعدة مثل الاوميبرازول - لانسوبرازول يمكن أن يكون لها تأثير في التقليل من امتصاصه و بالتالي تقلل من مستواه في الدم .

الخلاصة :-


علم الغذاء والتداخلات الدوائية به الكثير و الكثير من الخبايا و العلم والدراسات والأبحاث كل يوم يظهر لنا جديداً من هذه التداخلات ، فالاضافة لهذه القائمة يوجد العديد من التداخلات الأخرى المهمة لذا دائماً لا تترد في إخبار الطبيب أو الصيدلي عن نظامك الغذائي و الاستفسار عن أي تداخلات محتملة بين غذائك و الدواء الذي تتنوله .

هل تبحث عن مدرب خاص يصمم لك برامجك التدريبية و الغذائية و يكون معك خطوة بخطوة حتي تصل إلي هدفك !؟
المصادر و الدراسات و المراجع المعتمد عليها خلال كتابتى للمقال :-
  1. موضوعات ذات صلة
  2. اخر التحديثات
  3. التعليقات

    ليس هناك تعليقات، اضف تعليقًا

مؤسس الموقع

كورس التدريب و المتابعة الأونلاين

حاسبة النظام الغذائى

وصفات فيديو

كتاب أسرار التضخيم و التنشيف

تطبيق يلا فيتنس

Get it on Google Play

نموذج الاتصال

© بموجب القانون جميع الحقوق محفوظة لموقع أكاديمية يلا فيتنس - كابتن / مينا أكرم
112916108291650025611082916291612916500256256129161864